منتدى القراء

مات محسن ويحتضر الوطن

02 نوفمبر 2016 - 02:36

على عائلة محسن ان تعلم ان قضية إغتياله لم تعد بعد الان قضية أسرته، بل هي قضية شعب و رأي عام ظل يحس بالحكرة و الطغيان و كل مظاهر الفساد و الاستبداد منذ سنين، علمته هذه السنوات ألا يؤمن بالوعود الانية المصرح بها من قبل كبار المسؤولين ، وأسقطت من معجمه حقل التحقيقات الوهمية والمفبركة المراد منها امتصاص الغضب الشعبي .

قضية محسن تتشابه كثيرا مع باقي القضايا الاخرى التي فتحت إبان الاحتجاج و الغضب ،تحقيقات لم تخرج الى الان الى حيز الوجود بل ظلت نتائجها وتوصياتها طي الكتمان ،ليكبت معها الإحساس بالغضب و الغيض ، غضب مخفي قابل للانفجار في اي لحظة ،توالت الازمات و المأسي حتى طُحن جسد محسن ،لتصعد مع روح الفقيد الامنا و معاناتنا ،صدمة اعادة لنا لقطات من ماضي ذاكرتنا لننصدم بما ألا ليه واقعنا ،واقع لم يعد الانسان يضرب فيه او يجلد او يعتقل بل تفننوا في ابتكار أليات للقهر والاهانة حتى وصلت بهم الوقاحة ان يطحن الانسان بحاوية نقل الازبال.

كيف لنا ان نأمن بعدالة لم تخرج الى حيز الوجود الى الان ملف تحقيق فاجعة طانطان؟ التي راح ضحيتها اطفال في مقتل العمر لم تندمل بعد جراح امهاتهم ،فانين أمهات الاطفال المغدور بهم مازال يتردد صداه في ارجاء الصحراء، هم ضحيا التهريب وان لم يكن كذلك فهم ضحية بنيات تحتية هشة في رقعة يقولون انها تحتل من اهتمامات سدة الحكم ما كان من الممكن ان يقيها كارثة فيضانات إقليم كلميم و يرفع التهميش عن اقليم افني ،اهتمام لو كان صادقا ما كان لنساء افني ان يغتصبن على ايادي من اسندنا إليهم مهمة حفظ النظام العام .

تحقيقات لا تعكس غير حقيقة واحدة اننا لازلنا نرزح تحت وطأة اللا قانون و اللا مسؤولية ،كيف لنا ان نسير بخطى ثابتة كما تقولون؟ و قاعدة ربط المسؤولية بالمحاسبة لا تفعل، و من العيب ان نرى اشخاص متهمون باختلاس الاموال العمومية مع سابق الاصرار و الترصد و وزير العدل لا يقوى على تحريك الشرطة القضائية ،بل يكافؤون على جرائِمهم بالتنصيب في أعلى المناصب .

و أنتم تصرخون تذكروا مي فاتحة و صرخِها الهستيري على مسؤولي المقاطعة بعدما صادروا بضاعتها قبل ان تقدم على حرق جسدها امام مرأ الكل، و ان تندد و تستنكر واقعة اليوم تذكر مجزرة انزكان حينما اقدمت السلطات المحلية على تهشيم رؤوس اساتذة الغد ،و انتم تهتفون بشعار اسقاط الحكرة الاسبتداد تذكروا كلمات السب و الشتم التي نالها حقوقيون ابان التنديد بواقعة موت الحجاج المغاربة، و انت غاضب تذكر فضيحة الكراطة و ما ألت اليه.

قضية اغتيال مول الحوت أعادت لذاكرة مشاهدا أليمة تعاطينا معها بكل عفوية حينها، فُتحت على اثرها تحقيقات أُسند البعض منها الى لجان قيل انها مستقلة لكن للأسف لم تخرج الى الان نتائج تحقيقتها ، ما يدفعنا الى الشك في ابحاث الشرطة القضائية و تحقيقات اللجان ، فالأعداد الغفيرة التي حجت لتظاهر هي على يقين تام ان تحقيقاتكم و لو كان كونان من يشرف عليها لن ترى النور أبدا.

قصة اغتيال الشباب في مقتبل عمره هي استمرار للعديد من القضايا التي هزت اركان هذا الوطن في فترة سابقة، لكن الى ان القانون ابى ان يقول كلمته ، ليَستمر معها كبوس الحكرة و الاستبداد و الظلم و القهر، ليُعكس على شكل غضب احتجاجي عم ربوع وطننا ،حَمل على إثره المحتجون رسالة واحدة “وطننا ليس على ما يرام” و مستقبل بلادنا على شفير حفرة، رسالة تحذير و تنبيه ما لم يلامس الموطنون التغيير في حياتهم فالقادم أسوء.

غضب المحتجون هو تعبير صريح و موجة قوية لن تتلاشى قوتها الى ان يتحقق الحق و القصاص و تُرسخ قيم محاسبة المسؤولين فنحن مواطنون مع وقف التنفيد ،تعلمنا من دروس الامس كيف نقول وفي محياكم كفى ظلماٌ وقهراٌ وتسلطاٌ وحكرة.

ملف محسن نَفض الغبار عن الكثير من الملفات التي مازلنا ننتظر من قضائنا ان يقول كلمته، اما ان يحاسب الضالعين في احداثها او على الاقل ان يرفع يده على ارشيف التحقيقات التي فتحت ولم ترى النور الى الان.

محسن لم يعد حيا لكننا نحس به في اعماقنا ونأويه في وجداننا ،نعم طحنته بربرية بعض اصحاب القرار ،بوفاته كشف المستور و فضح اهمال بعض المسؤولين و ضلوع البعض في جريمة استنزاف خيرات هذا الوطن، ها هو قد وهب روحه هدية لوطن عيون ابنائه في مستقبل مشرق.مسقبل لن يأتي الا عندما ترى كل التحقيقات المفتوحة النور،و يفتح ملف تَوقف قاطرة التنمية و يعاقب الجناة الدين يتخفون وراء مقولة “الفتنة نائمة لعن الله من أيقضها”.

 

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

مقالات ذات صلة

مخيمات تندوف منتدى القراء

موريتانيا وسحب الاعتراف بالجمهورية الوهمية

حركة 20 فبراير منتدى القراء

الشباب مسيس والأحزاب عازفة عن السياسة: بعد مرور عقد على 20 فبراير

منتدى القراء

إلى السادة رجال السلطة المحلية والأمنية بمدينة مراكش .. إبتسموا رعاكم الله‎

تابعنا على