منتدى القراء

الإخوان والجزيرة: ما سر الدعم ؟

04 فبراير 2017 - 02:07

لعل السؤال المطروح ، غريب لأبعد الحدود ، إذ لا يمكن لعاقل ، متبصر ، عالم بخبايا الأحداث السياسية ، أن يطرح سؤال يربط من خلاله بين مؤسسة إعلامية قطرية تعمل على بث الأخبار وإيذاعها عبر سلسلة من البرامج السمعية ،البصرية والالكترونية ، وتنظيم إسلامي شامل يعمل على محاولة إحياء النموذج وإخراج الأمة من أزماتها .

في الشق النظري والتطبيقي أو الميداني ، استطاعت القناة أن تنفذ إلى بيت كل مواطن عربي ، تقاسمه الحقيقة وتناقش أوضاعه بكل ألوان الطيف ، ذلك أن القناة القطرية في توجهاتها الإعلامية وانطلاقا من رسالة الإعلام الكونية ، تسعى إلى نقل الحقيقة كما هي دون زيادة ولا نقصان ، بل إنها ترفع شعار “الرأي والرأي الأخر ” كخلاصة لمشروع عملها الإعلامي ، فأثبتت القناة مرات ومرات أنها المنبر الإعلامي الأكثر تميزا عبر استضافتها لشخصيات مؤثرة في برامج حوارية ( استضافة أمير جبهة النصرة المطارد من طرف المخابرات الدولية) وحصولها على وثائق سرية بفضل فريق صحافة التحقيق المنتمي لها ، فهي بذلك منارة جديدة في عالم الإعلام والاتصال .

غير أن الحقيقة ، تثبت العكس ، ففي عالمنا اليوم لم يعد “الإحسان ” وخدمة الإنسان فضيلة بل دفاع عن حق أريد به باطل ، فتاريخ تأسيس القناة كان حدثا استثنائيا ، بعد ظروف وملابسات تسلم حمد بن خليفة مقاليد الحكم بدولة قطر، وما أعقبه من قرارات كان أهمها : تأسيس “قناة الجزيرة ” وتسخير كل الإمكانيات المادية لإنجاح هذا المشروع السياسي لا الإعلامي .

منذ تلك اللحظة ، عملت الجزيرة في إطار برنامج متكامل على تعرية الواقع العربي والرقص على أنغامه وزرع بذور الصراع في المنطقة العربية-الإسلامية ، ولعل عبارة فيصل القاسم الشهيرة في برنامجه “الاتجاه المعاكس ” خير دليل : ” الم يحن وقت الشعوب لكي تتحرك ؟” ، ضاربة عرض الحائط ما يحدث بدولة قطر ، فساهمت حملتها الإعلامية في سقوط رؤساء بعض الدول العربية إبان الربيع العربي ، الذي أظهرت نتائجه فيما بعد ، انه مخطط استهدف المنطقة ولا هو ربيع ولا هم يحزنون ، وللجزيرة النصيب في اندلاعه .

ما يزيد السوء سوءا، أن قناة الجزيرة تدعم إعلاميا ، “التنظيم العالمي للإخوان المسلمين ” وهو أشهر تنظيم معارض لأنظمة الحكم الاستبدادية بالعالم العربي ، والذي ينشط في العالم العربي ومعقل بزوغ فجره هو مصر ، تنظيم إصلاحي ينطلق من القاعدة ومن الأصول ليعم الفروع ، والحقيقة أن الجزيرة تدعم هذا التنظيم دون غيره بصورة تجانب فيها الحياد ، فاحتفلت بفوز “العدالة والتنمية بالمغرب ” بصورة مبالغ فيها وبتغطية إعلامية مهمة ، وضغطت بجهازها الإعلامي للاستفسار عن سبب تأخير تشكيل الحكومة هناك ، بينما أسست قناة “الجزيرة مباشر مصر” بعد إسقاط مبارك ، للتقرب أكثر من المصريين ، وروجت” لمحمد مرسي ” في انتخابات مصر كمرشح “الثورة “، وعند الانقلاب عليه ، دفعت الجزيرة بكامل ثقلها للضغط على نظام “السيسي” غير الشرعي ، إلى درجة التركيز على أمور بسيطة غير مؤثرة في المشهد السياسي، بينما تحاول إيهام المشاهد بكون “حماس ” الفلسطينية هي شكل المقاومة الأمثل ، الراغب في تحرير الديار ، علما أن الانقسام في فلسطين لا يخدم مصلحة الفصائل والقوى السياسية ، فتنشر أخبار كتائب “القسام” وهي بذلك تعتبر المنبر الإعلامي غير الفلسطيني المقرب من هذا التنظيم العسكري السري : فما سر تفضيل قيادة حماس للجزيرة عن غيرها ؟

تعود أسباب دعم هذا التنظيم ، إلى كون دولة” قطر” البترولية ، بضيق مجالها الجغرافي ، وقلة كثافتها السكانية ، مما يدر موارد مالية ضخمة للدولة ، الشيء الذي سيدفعها لفرض مواقفها على الصعيد الإقليمي والدولي ، بما يضمن مصلحة حلفائها وعلى رأسهم (الولايات المتحدة الأمريكية) ، ولعل احتضان ما يعرف ب”الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين ” الذي يضم قيادات “إخوانية” صرفة ، خير مثال ، وإقامة “خالد مشعل “القيادي بحركة حماس وبعض قيادات جماعة الإخوان المسلمين بمصر في دولة قطر ، فصل جديد من فصول الدعم اللامشروط ، بغية تقوية هذه التنظيمات لأهداف تستهدف استقرار الدول العربية ، وتحصين لقطر من جهة ثانية وخدمة لمخطط تقسيم الوطن العربي والإسلامي والذي نجح نسبيا في عالمنا اليوم .

صفوة القول ، لقد تعرض “التنظيم العالمي للإخوان المسلمين ” ، بقصد أو غير قصد ، لعملية استغلال كبيرة رغم جنوح قياداته للسلام المجتمعي والرغبة في تحقيق نهضة الأوطان ، فتحول إلى مجرد “كرة” تدحرجها القوى الاقتصادية الدولية والإقليمية بين أرجلها ، للضغط السياسي على الأنظمة وخدمة مخططات مجهزة مسبقا ، ساهمت فيها أدوات إعلامية ، وكل هذا حصل بفعل استغلال الدين لأغراض سياسية ، فالدعوة موجهة بضرورة حفظ الدين وتقديسه من المقامرة به ، فكيف يتم للبنيان تمامه ، إن كنا نبني وغيرنا يهدم .

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

مقالات ذات صلة

مخيمات تندوف منتدى القراء

موريتانيا وسحب الاعتراف بالجمهورية الوهمية

كاتي رأي منتدى القراء

الحراك المغاربي: الأسباب وسؤال التغيير؟

منتدى القراء

ورزازات بين ضعف التسير والرغبة في التغيير

تابعنا على